دوالي الحبل المنوي

دوالي الحبل المنوي

Posted on 6 أكتوبر، 2016

هي توسع في الأوردة الخصوية التي من المفترض أن تسحب الدم الفاسد من الخصية نحو الأعلى حيث ينقل فيما بعد للرئة و القلب لتنقيته كما هو الحال في أوردة أي عضو آخر في الجسم . و المشكلة هنا لا تنتهي بحدوث التوسع فقط كما في دوالي الساقين ، بل في جريان الدم بالاتجاه المعاكس . أي بدل أن يسيل الدم من الأسفل باتجاه الكلية فإنه يسيل من الكلية باتجاه الأسفل نحو الخصية مما يسبب ركودة دموية كبيرة في الخصية تؤدي بدورها إلى تأثير سلبي في الخصية حيث تعطل إحدى أهم آليات المسكن الخصوي الخارجي ألا و هي تنظيم الحرارة .

و كما هو معروف فإن الخصية تسكن في كيس صمم خصيصا من أجلها ، وذلك ليتم تنظيم الحرارة في الخصية بشكل دقيق ، فالخصية لا يمكن أن تعمل في درجة حراراة البطن المرتفعة 37 درجة مئوية ، بل تعمل في درجة حرارة ثابتة وهي 35 درجة مئوية ، ولذلك نجد أن كيس الصفن يلتصق أحيانا بأسفل البطن حتو يتم التسخين من حرارة البطن ، ونجده أحيانا أخرى يتهدل مبتعدا عن البطن كي يخفض من حرارته .

لذلك تغادر البطن عندما يكون الإنسان جنينا في بطن امه ، ونسبة قليلة من الاطفال 3 بالمئة يولدون وتكون الخصى ما زالت بعد في البطن جيث يتم معالجتهم لإخراج هذه الخصى من البطن و تثبيتها في الصفن أما عندما يصاب ال‘نسان بدوالي الحبل المنوي فتتعطل هذه الألية المهمة بوجود كمية كبية من الدم تتجمع فوق الخصية المصابة بالدوالي وقد لوحظ أن أكثر من 90 بالمئة من الحالات تكون في الطرف الأيسر بينما حوالي 7 بالمئة من الحالات تكون بالطرفين ، وفي حالات نادرة تكون بالطرف الأيمن فقط .

والسبب في ذلك اختلاف في شكل ومصب الوريد الايسر عن الايمن .

متى يجب على المرضى معالجة الدوالي

عند حدوث ألم مزمن في الصفن المصاب بعد الوقوف الطويل أو العمل المجهد ولا يعتبر الألم النوبي المتكرر ( الذي يستمر لدقائق فقط ) ناجماً عن الدوالي ، ولا يحتاج إلى عمل جراحي .

في حال تأذي الخصية بسبب الدوالي و يتجلى ذلك بعدم نمو الخصية في الطرف المصاب كما في الطرف السليم وهذا مهم جداً عند الأطفال إذ تجب المعالجة السريعة في هذه الحالة قبل تأذي الخصية .

في حال عدم الإنجاب بعد الزواج ، و بشرط أن تكون دوالي الحبل المنوي هي السبب في المشكلة . يتبين ذلك من خلال تصوير الأوعية بالدوبلر ، وبإجراء فحص مجهري للسائل المنوي .

كيف تتم معالجة الدوالي

العلاج دوما بالجراحة ، و لكن هناك طرقمتعددة للعلاج نذكر منها

1 –  ربط الاوردة بالعمل الجراحي في البطن في مستوى عالي مجاور للسرة .

2 –  ربط الأوردة في مستوى أخفض في أعلى الفخذ ( المنطقة الاربية ) وهي طريقة احدث من سابقها

3 –  ربط الأوردة في أعلى كيس الصفن

4 –  ربط الاوردة عن طريق الجراحة التنظيرية

5 –  حقن المواد الصلبة داخل الاوردة بالطريق الراجع

6 –  حقن المواد الصلبة بالطريق النازل وهي أحدث و أهم الطرق على الاطلاق وعليها سيتم الشرح التالي

مزايا الطريقة الحديثة في علاج الدوالي :

 

 

1-  هذه العملية هي أحدث طريقة لمعالجة دوالي الحبل المنوي. وهي الطريقة الأولى المستعملة في ألمانيا وأوربا

2 –  لا يحتاج المريض للدخول إلى المشفى لإجراء العمل الجراحي بل يجرى في عيادة الأشعة

3 –  تجرى العملية بالتخدير الموضعي، ويعود المريض إلى المنزل بعد نصف ساعة تقريبا

فترة العملية حوالي 20-30 دقيقة فقط.4 –

.  5 –  لا يحتاج الجراح لشق الجلد وخياطته بل تجرى العملية بثقب صغير فوق الخصية في الطرف المصاب، ثم تحقن مواد خاصة عبر قثطرة صغيرة تؤدي إلى إغلاق الأوردة المسؤولة عن الدوالي.

6 –  لا يحتاج المريض للانقطاع عن عمله إذا لم يكن هذا العمل مجهداً . ولكن

7 –  يمنع المريض من قيادة السيارة في يوم العمل الجراحي فقط.  ويمنع من الجماع، وحمل الأوزان الكبيرة أكثر من 5 كغ، وقيادة الدراجة لمدة أسبوع بعد العمل الجراحي.

نسبة نجاح العمل الجراحي 97 %. بالمقارنة مع العمل الجراحي القديم الذي لا تتجاوزو نسبة نجاحه 85 %8 –

9 –  يمكن إجراء هذه العملية عند الأطفال عند تشخيص دوالي الحبل المنوي لديهم، ومعروف للجميع كم هي مهمة معالجة الدوالي عند الأطفال قبل تأذي الخصية وحدوث العقم عند البلوغ.

10 –  أخيراً تتميز هذه الطريقة بالسرية التامة. فالمريض الذي يحب التكتم على إجراء العمل الجراحي يستطيع ذلك بشكل كامل ، حيث لا يضطر لدخول المشفى، كما لا يضطر لإبلاغ أكثر من شخص يرافقه أثناء العملية، كما لا تترك هذه العملية أية ندبة في مكانها للمستقبل

 

 

 

الاختلاطات، والمضاعفات التي قد تحدث بعد هذا الاجراء

 

1 –   الانتان (الالتهاب) في مكان الجرح ويعالج بالأدوية المناسبة

2 –  تشكل بقعة زرقاء في مكان العملية. النزف من مكان الجرح

3 –   حدوث صلابة في النسج في مكان العمل الجراحي تتراجع تدريجياً خلال ثلاثة شهور من العملية

4 –   وذمة خفيفة في مكان العمل الجراحي تستمر لعدة أيام

5 –   نسبة النكس أو استمرار وجود الجزر الوريدي  3-7 % فقط بالمقارنة مع الطرق الجراحية حيث تصل نسبة النكس إلى 15 %

6 –  تحسس للمادة الظليلة أو للمادة المصلبة

 

 

أخيراً نقول :  نتمكن حالياً من إجراء هذه العملية الجديدة في مستشفانا  بواسطة دكاترة مختصين في هذا المجال .

Tags: أسباب العقم, أمراض الخصية, العقم, جراحة دوالي الخصية, دوالي الحبل المنوي, دوالي الخصية, علاج الدوالي, علاج العقم, مرض الخصية, مرض الدوالي

Saudi ArabiaTurkey